منتديات الإعلام الاسلامي

منتديات اسلامية - اعلامية - اجتماعية - ثقافية - شبابية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 النزاع وصراع المصالح بين الولايات المتحده . ‏‏روسيا‏ . اوروبا الغربيه ( دراسة )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gaza1
إعلامي مبتدئ
إعلامي مبتدئ


عدد المساهمات : 34
نقاط إعلامية : 100
سمعة العضو ( الشهرة) : 0
تاريخ التسجيل : 09/11/2009

مُساهمةموضوع: النزاع وصراع المصالح بين الولايات المتحده . ‏‏روسيا‏ . اوروبا الغربيه ( دراسة )   الإثنين نوفمبر 30, 2009 10:27 pm

النزاع وصراع المصالح بين الولايات المتحده . ‏‏روسيا‏ . اوروبا الغربيه





قرائات استراتيجيه من ملف الاهرام الاستراتيجي
علي مدي التاريخ ، ظلت اوروبا الغربيه العنصر الفاعل والمتحكم لفترات طويله في النزاع الدولي، حيث كانت دولها تنتزع المستعمرات في شتي انحائ العالم . الا ان الوضع تغير في اعقاب الحرب العالميه الثانيه. فقد اصبحت اوروبا الغربيه موضعا لذلك النزاع لا التحكم فيه، حيث اصبحت هدفا للنزاع بين الولايات المتحده الامريكيه والاتحاد السوفيتي ومنذ نهايه الحرب البارده، يبذل الاتحاد الاوروبي قصاري جهده لبنائ اوروبا قويه تلتزم بشده بتحويل نفسها من موقع المفعول به الي موقع الفاعل في الاحداث ولا تقتصر التغيرات الهائله علي اظهار مدي فعاليه اوروبا فحسب، ولكنها ايضا تستعرض مكانتها الهامه في النظام العالمي الجديد وزن اوروبا وتوابع الحرب البارده علي الرغم من الثقل الدولي الذي تتمتع به اوروبا، الا ان الفجوه بين شقيها الشرقي والغربي شديده الوضوح. وهنا ، يكمن السبب ورائ تصارع كل من الولايات المتحده الامريكيه ‏‏وروسيا‏ حولها. فقد كانت اوروبا الغربيه مهدا للراسماليه ، وفيها تركزت الدول الغنيه ذات الاقتصاد المتقدم والثروه الكبيره والتكنولوجيا المتقدمه فمن بين اثنتين وعشرين دوله من دول اوروبا الغربيه ، فان متوسط نصيب الفرد من الناتج الاجمالي تجاوز اربعين الف دولار امريكي في العام، مقابل عشره الاف في الدول الفقيره وذلك طبقا لاحدث قياس للناتج المحلي الاجمالي لتلك الدول.
الاتحاد الاوروبي هو قلب اوروبا، وقد بلغت قيمه الناتج الاجمالي في دوله الخمس عشره في عام 1999 حوالي 8.500 مليار دولار امريكي وهو ما يعادل واحد وثلاثون % من الناتج الاجمالي العالمي. وذلك بخلاف الولايات المتحده الامريكيه واليابان واللتان تعدان القوتان الاقتصاديتان الاولي والثانيه علي مستوي العالم.
وفي مجال التجاره الدوليه بلغ نصيب دول الاتحاد الاوروبي منها 20%، في الوقت الذي وصلت فيه نسبه الولايات المتحده واليابان الي 15 و 10% علي التوالي . كما تبلغ الاحتياطات الاجنبيه في دول الاتحاد - دون النظر الي عملات تلك الـــدول - الي 32% من اجمالي الاحتياطات الاجنبيه العالميه، فضلا عن ان المساعدات الخارجيه التي تقدمها دول الاتحاد بلغت 53% من المساعدات التي تقدمها كافه دول العالم .
كل هذه الاحصائات تعرض للاهميه الاقتصاديه للاتحاد الاوروبي. وفيما يتعلق بالمنظمات الدوليه ، نجد ان الاتحاد الاوروبي يحظي بمكانه كبيره وله يد فاعله. ففي مجموعه الدول الصناعيه السبع الكبري والتي تعد بمثابه مجلس الامن الاقتصادي، نجد ان الاتحاد الاوروبي يحظي باربعه مقاعد وهي لبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا.
وفي منظمه التنميه والتعاون الاقتصادي والتي يطلق عليها (نادي الاغنيائ)، يشغل الاتحاد الاوروبي خمسه عشر مقعدا من مقاعده الخمسه والعشرين. وفي حلف الناتو الذي يبلغ اعضاوه تسعه عشر عضواً، تحتل اوروبا خمسه عشر مقعدا منهم ثلاثه عشر من دول اوروبا الغربيه.
وفيما يتعلق بالاعضائ الدائمين في مجلس الامن الذين يتمتعون بحق الفيتو، نجد ان لفرنسا وبريطانيا مقعدين من مقاعده الخمسه، كما تبذل المانيا جهودا حثيثه لدخول مجلس الامن. وعلي مستوي الاتحاد الاوروبي، تبحث حاليا طلبات اثنتي عشره دوله من وسط وشرق وجنوب اوروبا للانضمام للاتحاد حتي تركيا وهي دوله اسيويه.
واذا حدث ذلك وتوسع الحلف ليصل الي ثلاثين او خمس وعشرين دوله، ستجد الولايات المتحده الامريكيه نفسها مضطره للنظر الي الاتحاد بعيون جديده خاصه فيما يتعلق بالثقل والنفوذ. التفاوت الاقتصادي بين اوروبا الشرقيه والغربيه هو تفاوت واضح. وللعجز والقمع الفطريين، نجد ان التنميه الاقتصاديه لدول وسط وشرق وجنوب اوروبا بالاضافه الي روسيا تتراجع الي الورائ بوضوح .
وخلال العقد المنصرم، لم يتعاف الاقتصاد في تلك الدول فحسب بل علي العكس اخذت الفجوه بينها وبين دول اوروبا الغربيه في الاتساع. وكنتيجه لذلك، اصبح التمويل القومي في تلك الدول امرا بالغ الصعوبه، كما تدني المستوي المعيشي للمواطنين وتحول الاقليم الي منطقه يضربها الفقر في اوروبا.
وعلي الصعيد السياسي، وعلي الرغم من تبني هذه الدول لنظام اجتماعي وسياسي كذلك الذي تتبناه اوروبا الغربيه والولايات المتحده ، الا ان الغرب لا يعدها دولا ديمقراطيه. ومن قبيل الادب في التعبير تسمي دولا في مرحله الانتقال الي الديمقراطيه او دولا في مرحله الاصلاح.
اما علي الصعيد العسكري، كان الاقليم يتبع لحلف وارسو الذي كان يتراسه الاتحاد السوفيتي. وفي اعقاب انحلال الاتحاد السوفيتي، اصبحت الدول التي كانت تقع في منطقه المواجهه في فتره الحرب البارده ينظر اليها علي انها حزام او منطقه فراغ. الامر الذي جعل الاضطرابات التي تجتاح الاقليم تهيئ الظروف للدول الخارجيه للتدخل في شئونه.
الولايات المتحده تقمع وتحتوي روسيا، وتتحكم في اوروبا وتنتزع حزام الفراغ
لقد قامت الولايات المتحده الامريكيه بتقسيم اوروبا من الناحيه السياسيه الي ثلاثه تصنيفات وهي كالاتي: الخصوم والدول التي يمكن التغلب عليها والحلفائ. ومن الطبيعي، ان تعد روسيا العدو الاول للولايات المتحده الامريكيه في اوروبا ، حيث تعتبرها العائق الاكبر امام محاولاتها للسيطره علي الشئون الاوروبيه لفتره طويله من الزمن. وتعتقد الولايات المتحده انه اذا استطاعت دوله اوروبيه - يوما ما - اظهار التحدي للهيمنه الامريكيه فستكون هذه الدوله روسيا بما تمتلكه من قدرات ماديه وبشريه.
اعتقد زعمائ الاتحاد السوفيتي السابقون بشكل ساذج ان الولايات المتحده لن تعمل علي قمع واحتوائ روسيا اذا توقفوا عن الاصرار علي النظام الاشتراكي وقبول النظام السياسي والمفهوم القيمي للغرب. وعلي الرغم من ذلك وخارج كافه التوقعات، لم تعمل الولايات المتحده فقط علي قمع واحتوائ الاتحاد السوفيتي السابق، بل ولم تترك ايضا خليفتها روسيا.
ومن الاجرائات التي اتخذتها الولايات المتحده للتعامل مع روسيا مايلي:-
خلقت الولايات المتحده رايا عاما بان روسيا - كالاتحاد السوفيتي - تمثل تهديدا لاوروبا الشرقيه وحولت الامر من فوبيا الاتحاد السوفيتي الي فوبيا روسيا، كحجه لتوسع حلف الناتو جهه الشرق.
عملت الولايات المتحده علي جس نبض روسيا وذلك من خلال توجيه ضربات موجعه لحليفتها التقليديه صربيا في مارس من عام ألف وتسعمائة وتسعة وتسعون .
حثت الولايات المتحده حلف الناتو بشده علي تقبل الاستراتيجيه الجديده خلال قمه واشنطن في ابريل من عام 1999، والتي ترتكز علي اساسين:
اولهما - زياده القدره علي انتزاع حزام الفراغ العسكري الذي ظهر في دول شرق ووسط اوروبا ودول البلقان في اعقاب تفكك الاتحاد السوفيتي، وذلك عن طريق توسع حلف الناتو شرقا.
ثانيهما - سحب الغطائ الدفاعي من حلف الناتو تماما وتحويله لمجرد اداه في يد الولايات المتحده لاستعراض هيمنتها وتدخلها السافر في الشئون الداخليه لدول تقع خارج المنطقه الدفاعيه للناتو.
اصرار الولايات المتحده الامريكيه علي تمزيق معاهده الصواريخ الباليستيه التي وقعتها مع روسيا عام 1972، علي الرغم من المعارضه المتكرره لروسيا لذلك الاجرائ. تقوم الولايات المتحده علنا باجرائ التجارب والبحث وتطوير تكنولوجيا الصواريخ المضاده للصواريخ الباليستيه ونشر اسلحتها عندما يحين الوقت، وذلك من اجل هدف مستقبلي وهو اضعاف قدره روسيا عسكريا.
ادلت الولايات المتحده بتعليقات غير مسئوله حول الاجرائات القمعيه التي قامت بها روسيا في الشيشان، وهو ما يعد تدخلا سافرا في شئونها الداخليه ، كما استقبلت - علنا - في واشنطن قاده الحرب الشيشان.
وعلي الرغم من ان اوروبا الغربيه تعد اهم حلفائ الولايات المتحده ، الا ان الاخيره تنظر اليها باحتقار كما تعمل دائما علي تقسيمها. وفي اعقاب الحرب البارده، تبنت اوروبا الغربيه نظريه مفادها انه باختفائ التهديد العسكري للاتحاد السوفيتي وبتدهور دور الناتو، فان ذلك يعد الوقت المناسب للحد من الوجود العسكري الامريكي في اوروبا الغربيه.
ولكي تستمر في وجودها في اوروبا الغربيه، وليس ذلك فحسب بل لكي توسع من نطاق نفوذها في اوروبا الوسطي والشرقيه، نشرت الولايات المتحده نظريه التهديد الروسي، هذا من جهه. ومن جهه اخري، اختلقت - عمدا - فرضيه افشائ الاسرار وذلك من خلال كشفها النقاب عن وثيقه سريه تقول بان وزاره الدفاع الامريكيه (البنتاجون) تعتبر المانيا مصدر خطوره محتملا علي دول اوروبا الغربيه، وذلك في محاوله منها لزرع بذور الفرقه بين تلك الدول.
في الحقيقه ، اظهرت العديد من التحركات الامريكيه تجاه روسيا اوجه احكام الولايات المتحده لقبضتها علي اوروبا الغربيه ويتضح ذلك من الطريقه التي تعاملت بها الولايات المتحده تجاه ازمه كوسوفو. فالولايات المتحده كانت تعرف تماما ان اوروبا الغربيه كانت تريد حلا سلميا للصراع بدلا من اللجوئ لاستخدام القوه .
وفي هذا الصدد عبرت الولايات المتحده - صوريا - عن تاييدها لجهود السلام التي تبنتها فرنسا وبريطانيا. وطلبت منهم اجرائ مفاوضات بين الالبان والصرب شريطه ان يكون القرار في توقيع اي اتفاق بين الجانبين بيدها. وهو الامر الذي اسقط تلميح الولايات المتحده باستعراض قوتها في اوروبا حال فشل المفاوضات .
ففي الوقت الذي لم يستطع فيه الاوروبيون الغربيون التوصل الي حل سلمي لازمه كوسوفو، كان عليهم اتباع الامريكيين في اتخاذ قرار بالتدخل الانساني في كوسوفو اعمالا لصوت العقل. والان، لننظر الي الطريقه التي عاملت بها الولايات المتحده القوي الاوروبيه التي قدمت لها جليل الخدمات. فالمانيا تعد اهم حليف للولايات المتحده في اوروبا الغربيه.
ففي عام 1989، رفع الرئيس الامريكي وقتها - جورج بوش - المانيا الي درجه شريك رئيسي، كما رفع العلاقات بينهما الي مصاف العلاقات الاستراتيجيه بين الدول. وعلي الرغم من ذلك، فان الولايات المتحده لم تخبر شريكا بهذه الدرجه من الخصوصيه قراراها ضرب يوغوسلافيا الا قبل اتخاذه بخمس عشره دقيقه فقط ، وطالبت المانيا ان تتنحي جانبا. وتجاه ذلك الاجرائ تحذيري الاسلوب، لم تجد المانيا نفسها قادره علي فعل شئ سوي ان تبلع هذه الاهانه.
اما فرنسا وهي عضو دائم في مجلس الامن وقوه نوويه والتي عرفت باظهار استقلاليتها امام الولايات المتحده الامريكيه، كانت المشاورات التي عقدت بين الجانبين بخصوص تلك الازمه جميعها بغرض العرض فقط ، حيث كان تحديد توقيت واهداف القصف من شان الولايات المتحده الامريكيه التي ادارت اذانا صمائ لارائ فرنسا. وهذا التصرف كان سيدفع الرئيس الفرنسي جاك شيراك - حسبما نشرت مجله ديرشبيجل الالمانيه في عددها الثالث في عام 1999- الي ترك قمه الناتو التي عقدت في واشنطن بعد فتره بسيطه من افتتاحها، لولا ان تحكم في اعصابه وانتظر حتي ختام القمه تحت طلب ملح من بيل كلينتون.
وعلي الرغم من ان معظم طائرات الناتو التي استخدمت في قصف يوغوسلافيا اقلعت وهبطت من قواعد للحلف في ايطاليا، لم تضع وزيره الخارجيه الامريكيه في اعتبارها ان تسمع لافكار نظيرها الايطالي عندما قررت بلادها ان تتخذ اجرائات عسكريه واسعه النطاق ضد يوغوسلافيا. ولولا اقناع وزير خارجيه المانيا لاولبرايت، ما كانت الاخيره لتتصل هاتفيا بنظيرها الايطالي لتخبره بالعمليه العسكريه ضد يوغوسلافيا، وذلك وفقا لما نشرته المجله الالمانيه نفسها في مطلع هذا العام. وقد بررت الاداره الامريكيه ذلك التصرف بان الحكومه الايطاليه وقتها كانت تفتقد الي المصداقيه لسابق انتمائها الي المعسكر الشيوعي.
ولم تسلم بريطانيا هي الاخري من النوايا الامريكيه السيئه رغم مسايرتها لها علي طول الخط، ويتضح ذلك عندما اندفعت القوات الروسيه الي مطار بريشتينا قبل القوات الاخري للناتو. وحينها طلب قائد القوات الامريكيه الجنرال الامريكي ويسلي كلارك من القوات البريطانيه تفتيش القوات الروسيه. وقد قوبل هذا الطلب بالرفض من نظيره البريطاني قبل ان ياخذ تعليمات بهذا الصدد من حكومته ، مخبرا كلارك بالا يثير حربا عالميه ثالثه باحتلال المطار وهو ما جعل كلارك يستشيط غضبا .
وهنا يتبادر الي الذهن تساول مهم هو: لماذا لم يرسل كلارك قوات امريكيه لفعل تلك المهمه بدلا من القوات البريطانيه. وقد اظهر ذلك التصرف نواياه السيئه ؟
اوروبا الغربيه : توسع الاتحاد الاوروبي وتحول روسيا وتضعف المكانه المهيمنه للولايات المتحده
تعد اوروبا الغربيه والولايات المتحده الامريكيه من الاقاليم الراسماليه ذات القوه الاقتصاديه الهائله والتقدم العلمي والتكنولوجي. وتتعدي قيمه الناتج الاجمالي لهذين الاقليمين 16 تريليون دولاراً امريكياً، وهو ما يوازي 59% من قيمه الناتج الاجمالي العالمي و40% من قيمه التجاره العالميه.
وهكذا ، اذا نظرنا الي العلاقات الامريكيه الاوروبيه من اي زاويه شئنا نجد انها اهم العلاقات الثنائيه في العالم. الا ان تلك العلاقات التي تبدو دائماً في حاله من التجانس هي في الحقيقه في حاله من الخلاف.
وفي اعقاب الحرب العالميه الثانيه ، لم تحتو الولايات المتحده اوروبا الغربيه فقط لكنها بسفور استحوذت علي النفوذ البريطاني والفرنسي ايضا . كما انتزعت مستعمراتهما منتهزه حاله التدهور السريع التي ال اليها، وهو ما سبب حنقا شديدا للدولتين. الا انهما - لضعفهما البالغ - بلعتا تلك الاهانه.
وخلال الحرب البارده، احكمت الولايات المتحده قبضتها بشده علي اوروبا الغربيه. بالافاده من فوبيا الاتحاد السوفيتي. وبعد تحلل الاتحاد السوفيتي، لم يكن في نيه الولايات المتحده التخفيف من قبضتها علي اوروبا الغربيه فقط ، بل زادت من احكام تلك القبضه من خلال ازمه كوسوفو وتوسيع حلف الناتو شرقا.
والان، بدات اوروبا الغربيه في ادراك الغرض الحقيقي لمخاوف الولايات المتحده علي اوروبا، وكذلك بدات في التخلص من النظام (السلطوي) البطريركي للعم سام. وعليه، فسوف تستمر اوروبا الغربيه في اتخاذ اجرائات اقتصاديه وسياسيه وامنيه.
ففي المجال الاقتصادي، بدات اوروبا الغربيه - بثبات - تقويه وتعميق التكامل الداخلي. ففي عام 1950، اقترح وزير الخارجيه الفرنسي فكره موقته لتكامل اوروبا الغربيه. وفي العام التالي لذلك، اقامت كل من المانيا وفرنسا وايطاليا وهولندا وبلجيكا ولكسمبورج تجمعا للفحم والصلب. وبعد ثلاث مرات من التوسع في اعوام 1973 و1982 و 1995 اصبح الان الاتحاد يضم مجموعه كبيره من الدول وصلت الي 15 دوله. وهو ما جعل قوتها تكاد تتساوي مع الولايات المتحده الامريكيه.
وبالفعل، فقد اصبحت العلاقات الاقتصاديه بين الدول اعضائ الاتحاد اكثر تقاربا. فلناخذ التجاره علي سبيل المثال لتوضيح ذلك التقارب، فنجد ان 76% من التجاره الخارجيه للبرتغال اجريت مع اعضائ الاتحاد الاوروبي. كما ان التجاره الخارجيه لكل من هولندا وبلجيكا ولكسمبورج والنمسا مع اعضائ الاتحاد الاوروبي تزيد علي70% ، حتي التجاره الخارجيه مع شركائ بريطانيا من دول الاتحاد بلغت 57% من حجم تجارتها الخارجيه. وطبقا لاتفاقيه تشينجين، فان النقاط الحدوديه التي تمثل سياده الدوله قد اختفت بين المانيا وفرنسا وايطاليا وهولندا وبلجيكا ولكسمبورج واسبانيا والبرتغال واليونان والنمسا.
وثمه دليل اخر قوي علي تعميق التكامل الاوروبي، الا وهو اليورو فمنذ الاول من يناير عام 1999 قررت المانيا وفرنسا وايطاليا وهولندا وبلجيكا ولكسمبورج واسبانيا والبرتغال ان تترك عملاتها المحليه وتتبني اليورو كعمله موحده، وهو ما يعد اول سابقه من نوعها في التاريخ ان يتخلي عدد كهذا من الدول ذات السياده عن حقها في اصدار العمله التي تعد رمزاً لسياده الدوله .
وعلي الرغم من ان ظهوره لم يكن مرضيا في العام الاول من ميلاده ، الا ان اليورو لديه امكانات مطمئنه عند تقييمه، وذلك لثبات الاسعار في الاقليم الذي يستخدمه. ومن الموكد ان ذلك الحدث الهام سوف يخلد سوائ في ذاكره عالم الاقتصاد والمال او في عالم السياسه الدوليه.
وسيظل التاريخ يذكر ان اوروبا التي كانت مسرحا للمذابح منذ اكثر من نصف قرن، اصبحت الان اكثر اقاليم العالم تقدما وغني وثباتا. ولو كان هناك اقليم يربط دوله العديده من الصلات ولم يكن متقدما وموحدا، فانه اذاً سيسمح لقوي خارجيه بالتدخل في شئونه اذا لم يكن متيقظا لما قد يحيق به من مخاطر. واذا تقدم وتوحد اقليم فلن تكون هناك فرصه لتلك القوي في ان تعبث بمقدراته. وهذه القاعده التي يجب ان تستند عليها اوروبا اذا حاولت ان تنهض وتواجه الولايات المتحده .
لا يعدو الاتحاد الاوروبي ان يكون تكتلا اقتصاديا فقط بل سياسيا ايضا، يهدف في النهايه الي تاسيس منظمه اوروبيه لها صفه الدوله تتحدث بصوت واحد. لذلك، نجد انه في الوقت الذي تعمل فيه اوروبا علي تعميق التكامل الداخلي، تتوسع في نفس الوقت بصوره كبيره.
وحتي الان، لاتزال المفاوضات مستمره بين قبرص ومالطا والمجر وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا ولاتفيا واستونيا وليتوانيا وبلغاريا وجمهوريه التشيك وسلوفاكيا وسلوفينيا بشان تقدم هذه الدول بطلبات عضويه للانضمام للاتحاد الاوروبي. وقد قامت كل من سويسرا وتركيا بتقديم طلبي عضويتهما بالفعل.
هذا التحرك الطموح الذي اخذ بغرض اقتصادي له اعتبارات سياسيه اكثر. فعندما تستطيع اوروبا ان تتوحد وتصل الي الاستقرار وتزال الشكوك بين دولها ، فحينها ستتمكن اوروبا من التخلص من (الوسيط) وحتي من (الديكتاتور) الخارجي.
لهذا، تضع الولايات المتحده في اعتبارها دائما ان التكامل الاوروبي بمثابه الشوكه في الجسد وحاولت ان تضع التطور الاوروبي في المسار الذي تريده هي. ففي اوائل عام 1990، قدم وزير الخارجيه الامريكي وقتها جيمس بيكر طلبا بان تشارك بلاده في صنع سياسه الاتحاد الاوروبي وهو الامر الذي قوبل برفض شديد .
وفي مجال الدفاع ، بدات القوي الاوروبيه الكبري مثل المانيا وفرنسا وايطاليا في الاسراع بخطي التكامل علي اساس استحضار الدروس المستفاده من ازمه كوسوفو. وحتي بريطانيا التي تذهب مع الولايات المتحده اينما ذهبت، شاركت بدور نشط في تلك العمليه. وهو ما يعد بدايه جديده للتعاون الدفاعي في اوروبا الغربيه .
وفي ذروه المد لحلف الناتو الذي تتراسه الولايات المتحده والذي كان يضرب بسفور وبدون تمييز الاتحاد اليوغوسلافي، قرر الاتحاد الاوروبي بالاجماع في اجتماعه في كولون في يونيو من عام 1996 علي اقامه اتحاد غرب اوروبا - والذي لم تدخل فيه الولايات المتحده- داخل الاتحاد الاوروبي لكي يصبح (الذراع العسكري) للاتحاد الاوروبي.
وعلي الفور، قامت بتعيين سولانا الامين العام السابق لحلف شمال الاطلنطي ومنسق الاتحاد الاوروبي للشئون الخارجيه والدفاعيه حاليا كامين عام لاتحاد غرب اوروبا في نهايه عام 1999.
وفي قمه هلسنكي، ناقش الاتحاد الاوروبي وتبني مجموعه قوانين عسكريه وخطه ومعايير التحرك للاتحاد الاوروبي. وفي القمه نفسها ، قدمت القوي الاوروبيه الاربع الكبري وهي فرنسا وبريطانيا والمانيا وايطاليا ، اقتراحا يضع الاساس لتعزيز التعاون الدفاعي في اوروبا الغربيه .
ولكي ترفع قدرتها علي اتخاذ تحركات عسكريه بدون اشتراك الولايات المتحده الامريكيه ، شرعت اوروبا الغربيه في انشائ قوه الرد السريع التي جائت - من جهه - كنتيجه حتميه لتعزيز التعاون الدفاعي في اوروبا الغربيه، ولمنافسه الصناعات العسكريه الامريكيه من جهه اخري. علي الرغم من انهما يشتركان معا في هدف كبير وهو اضعاف روسيا، الا ان اوروبا الغربيه تختلف تماما مع الولايات المتحده الامريكيه في الطرق الموديه الي تحقيق ذلك الغرض.
اولا: يتضح ذلك من ازمه كوسوفو، عندما ارادت اوروبا الغربيه خاصه المانيا وفرنسا وايطاليا ان تجر روسيا الي دائره الحل السياسي للازمه. وهذه الطريقه تقوم علي وجهين الاول هو انتهاز فرصه العلاقات الخاصه بين روسيا ويوغوسلافيا، والثاني هو كبح جماح الغطرسه الامريكيه عن طريق روسيا.
ثانيا : ان غرض اوروبا من التعبير عن عدم الثقه باتجاه الاسلحه النوويه الروسيه هو خفض التهديد النووي الروسي ومنع انتشار الاسلحه النوويه الروسيه، وذلك لعدم قدره الاخيره علي التحكم فيها.
وعلي الرغم من ذلك، فان نيه الولايات المتحده الامريكيه هي استبعاد الخصم المحتمل الوحيد في التحدي النووي بهدف السيطره للابد علي هذا المجال. لذلك، فان اوروبا الغربيه لا تقف مع نشر الولايات المتحده الامريكيه لنظام الدفاع الصاروخي النووي لاجبار روسيا علي الانزوائ ، وذلك لان ذلك الاجرائ سيتمخض عن مخاطر بالنسبه لاوروبا.
عاده ما يقول الاوروبيون انه من الممكن اختيار الحلفائ ، لكنه من المستحيل اختيار الجيران. فروسيا كدوله اوروبيه من الموكد انها جار هام ، والذي يعد عاملا جغرافياً سياسياً لا يمكن تغييره .
وتلخيصا لما سبق، فان سياسه الولايات المتحده الامريكيه تتسم بالعدوانيه تجاه روسيا، في الوقت الذي تمتزج فيه سياسه اوروبا الغربيه تجاهها بين الشده واللين روسيا تحقق الاستقرار الداخلي،تتقارب مع اوروبا الغربيه وتقاوم الولايات المتحده
بعد تفكك الاتحاد السوفيتي لم تظهر الولايات المتحده ايه اشاره علي التباطو بعد ان تخلصت بضربه واحده من غريمتها . وعلي العكس ، فقد شددت من قمعها واحتوائها لروسيا التي اصبحت ضعيفه بشكل خطير ، ولم يتسبب ذلك الا في اثاره شكوك الروس حول نيه الولايات المتحده في استئصال - مره وللابد - الخصم المحتمل وهو روسيا.
فما الذي يمكن ان تفعله روسيا اذن لكي تتوافق مع ذلك الموقف؟ داخل روسيا توجد ثلاثه ارائ مختلفه:
الراي الاول: يمثله الاحرار، الذين يويدون ان تقاوم روسيا بوعي عقليه القوه الكبري، التوقف عن استعراض القوه الكبري ، التوقف عن منافسه الولايات المتحده الامريكيه، تنفيذ خطه اوروبا الكبري، الدخول في تكامل حر مع اوروبا من خلال منظور اوروبا الكبري وذلك لان روسيا حليف طبيعي وشريك استراتيجي لاوروبا بكل ما تحمله الكلمه من معني، تركيز الانتباه علي الشئون الداخليه والاخذ في الاعتبار التنميه الداخليه، تحسين معيشه المواطنين.
واختصارا ، فان ذلك الراي - المصبوغ بالمثاليه والذي يتناقض مع حقيقه الوضع السياسي الدولي- لابد وان يتمخض عن عدم اقامه روسيا لعلاقات عسكريه مع الدول الخارجيه.
الراي الثاني: يمثله المتشددون، ويتمثل في طريق محكم الي مفهوم امن الدوله لروسيا. ففي الوقت الذي
تعترف فيه روسيا ان قوتها القوميه تدهورت بشكل كبير وان قدرتها العسكريه ضعفت علي نطاق واسع، الا ان ذلك المفهوم لايزال يوكد علي: ان روسيا لديها قدرات اقتصاديه وعلميه وتكنولوجيه وعسكريه هائله، وان ساعه الصفر توضع في مكانه استراتيجيه متميزه علي راس اولويات القاره الاوروبيه الاسيويه، وكذلك علي ان روسيا لا يزال يمكنها ان تلعب دورا كقوه عالميه، ويوكد في النهايه علي ان مصلحه روسيا القوميه هي تعزيز مكانه روسيا كاحد مراكز التاثير في عالم متعدد الاقطاب. ولهذا الغرض، يجب ان تحتفظ روسيا بقواعد عسكريه في المناطق التي تتمتع باهميه استراتيجيه في العالم. هذا الراي يمكن تفهمه، لكن من الصعب علي قوه روسيا القوميه تحمله.
الراي الثالث: يمثله البرجماتيون برئاسه فلاديمير بوتن، وهذا الراي يعترف صراحه بان اجمالي الناتج المحلي الحالي لروسيا يقدر بعشر مثيله الامريكي، روسيا اصبحت منهكه بعد عشر سنوات من الاضطرابات، روسيا علي وشك الانهيار اقتصاديا وسياسيا ونفسيا وعقليا، من المستحيل علي روسيا ان تنجز اصلاحات بشكل سلس اذا ما طبقت بلا تمييز نماذج وانماطاً خارجيه، لابد ان تبحث روسيا عن طريقها الخاص. ويوضح هذا الراي ان روسيا تمر حاليا باصعب فتره تاريخيه خلال العديد من القرون الماضيه، تواجه روسيا حاليا للمره الاولي منذ ثلاثه قرون ان تكون دوله من الدرجه الثانيه او حتي الثالثه.
ولكي تفلت روسيا من هذا الموقف قدم بوتن ما اسماه بالافكار الروسيه وعرف بلغه واضحه ان الافكار الروسيه تشتمل علي الوطنيه (وهو ما يعني الاحساس بالفخر بوطن الانسان وبتاريخه وانجازاته ، وكذلك التطلع لتحويل بلده الي ان تكون اكثر جمالا وخيرا وقوه وسعاده بحيث تكون مصدر الشجاعه والقوه للمواطنين).
كما تعني الافكار الروسيه عقليه الامه القويه (بمعني ان روسيا كانت وسوف تكون ايضا دوله عظيمه في المستقبل الامر الذي يحدده موقعها الجغرافي وابعاده السياسيه، واقتصادها وثقافتها، فقوه العالم المعاصر تتضح في البحث عن واستخدام التكنولوجيا المتقدمه ، تحسين مستوي معيشه الشعوب، ضمان امن قومي وحمايه المصالح القوميه في الساحه الدوليه عنه في المجال العسكري.
تحدد الافكار الروسيه دور الدوله. فالدوله ذات السلطه الفاعله هي المصدر والضمان للنظام، وهي التي تدافع عن الاصلاحات وتعطيها قوه الدفع. وتشمل الافكار الروسيه التماسك الاجتماعي (ففي روسيا الاعمال الجماعيه مقدمه دائما علي الاعمال الفرديه، فمعظم الروس اعتادوا علي تحسين اوضاعهم بطلب التاييد والمساعده من الدوله والمجتمع بدلا من اعتماد الانسان علي جهده وعمله الشاق، وهذا هو الواقع في روسيا).
ويعد النظام الحاكم الحالي في روسيا هو لب هذه المجموعه، والذي تركزت سياسته الداخليه في الفتره السابقه علي قمع العناصر المسلحه للمقاتلين الشيشان، تعزيز استقلاليه الاقاليم الروسيه، الامر الذي له اهميه كبيره في الاعلائ من شان سلطه الحكومه في حمايه سلطانها.
وفي مجال السياسه تجاه اوروبا والولايات المتحده ، جائ تصرف الولايات المتحده السافر باهانتها لروسيا واوروبا الغربيه في ازمه كوسوفو وحصولها علي اكبر المكاسب من الازمه ليضيف عاملاً اخر علي طريق السعي ورائ مسانده مشتركه بين روسيا واوروبا الغربيه.
فروسيا تدرك انه من الصعوبه بمكان تغيير مكانتها البالغه التدني امام الولايات المتحده الامريكيه في المستقبل القريب. فروسيا يجب عليها ان تعزز تعاونها مع القوي الكبري لكي تكبح جماع الولايات المتحده.
واخر الكلام في ثالوث الولايات المتحده واوروبا الغربيه وروسيا، تشترك الاوليان في الايديولوجيه، ولكن غطرسه الهيمنه الامريكيه ستجبر اوروبا الغربيه وروسيا علي البحث عن نقطه لالتقائ للمصالح.
واستنادا الي ذلك، يمكن القول بان مجال النزاع الشديد حول اوروبا الغربيه - من منظور طويل المدي- لن يكون من الضروري ذا ميزه للولايات المتحده، علي الرغم من ان لها اليد العليا في النظام الحالي الا انها تفتقر الي التاييد العالمي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
النزاع وصراع المصالح بين الولايات المتحده . ‏‏روسيا‏ . اوروبا الغربيه ( دراسة )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الإعلام الاسلامي :: منتدي الدراسات والبحوث :: منتدي الدراسات والبحوث السياسية-
انتقل الى: